Home 5 Moyen-Orient 5 أنظمة الحماية الذاتية الخاصة بالدبابات تبرهن على صمودها في سوريا

أنظمة الحماية الذاتية الخاصة بالدبابات تبرهن على صمودها في سوريا

aps2في إطار تقديم تحليل من المعطيات المستقاة من الأرض في الحرب الدائرة في سوريا، والتي سنخصص لها ملفا ضخما في المستقبل الكبير، أردنا معالجة موضوع جوهري، ألا وهو أنظمة الدفاع الذاتي للمركبات في سوريا.

الحرب في سوريا مثلت ما يصطلح عليه الكارثة بالنسبة لسلاح الدروع التابع للجيش العربي السوري الذي فقد آلاف العربات المجنزة أو التي بالعجلات. مع الإستعمال السيء للدبابة T-72 في بدابات الحرب، ورغم حمايتها بألواح تفاعلية متفجرة ERA (روسية المنشأ أو إيطالية) إلا أنها عانت من الكثير من الخسائر، والسبب في تلك الفترة بالذات كان الصواريخ المضادة للدبابات الغير موجهة مثل RPG7 أو RPG29 أو حتى النسخ القديمة من الصواريخ المضادة للدبابات والموجهة بالأسلاك مثل AT-3 أو AT-4. تفضيل إستعمال دبابات القتال الرئيسية (الدبابات الثقيلة) من طرف الجيش العربي السوري والتي كانت في منتصف الحرب قد بدأت بالعمل تحت تغطية جوية أو عمليات إخماد نارية بإستعمال المدفعية التقليدية أو محلية الصنع (صواريخ بركان المدمرة) أو إستعمال مضادات الشيلكا Shilka في بيئة عمرانية، كل هذا لم يضع حدا للخسائر، خاصة بعد تدفق كبير للصواريخ المضادة للدبابات الموجهة عن طريق الأشعة تحت الحمراء أو الموجهة بأشعة الليزر المقدمة من الأطراف المساندة للجماعات الإرهابية، الميليشيات المتمردة او لداعش. صواريخ مثل التاو TOW، الكورنيت Kornet، المتيس أم Metis M كلها أغرقت الساحة السورية (إلى جانب حصول الجيش العربي السوري على النسخ الإيرانية لصاروخ تاو TOW) إلى درجة توسع إستعمال الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات ضد الأبنية و تجمعات الأفراد في مختلف جبهات القتال. ومن ناحية داعش و جماعات متمردة أخرى و بالرغم غنائم الحرب الكثيرة من المدرعات و الدبابات، إلا أن إستعمالها لم تكن ذات أثر كبير لنقض في الخبرة ونقص في التدريب الجماعي. قامت على إثرها داعش و على وجه السرعة بتحوير مدرعاتها من طراز BMP مثلا إلى عربات إنتحارية مفخخة SVBIED، والتي تمتلك فعالية أكبر كسلاح للمحاصرة أكثر منه كسلاح للمناورة. المحاولات الأولى لتعديل العربات المدرعة بهدف حمايتها تمت في بداية الحرب، بإضافة ألواح مصفحة أو بناء أقفاص لكي تنفجر الشحنات المتفجرة خارج قمرة قيادة المدرعة. هذا التعديل نتج عنه ما يعرف بدبابة T-72 Adra و المضاد Shilka Oryx بحوزة قوات الجيش العربي السوري إضافة إلى تعديلات مشابهة من طرف داعش. مدرعة BMP مثلا، الضعيفة نسبيا و الغير قادرة على تحمل إنفجار الألواح التفاعلية المتفجرة لم تخضع لتعديلات معمقة سوى إستفادتها من إضافة الأقفاص. وبالرغم من التعديلات الجوهرية، إلا أن دبابات القتال الرئيسية و المدرعات المجنزرة تواصلت خسائرها بسبب الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات الحديثة. ومع قدوم الجيش الروس وإرسال دبابات T-90 للمسرح السوري تم الزج بأولى منظومة الحماية النشطة للمدرعات، ألا وهو نظام Shtora-1. في المقابل يبدو بأن الجيش العربي السوري قد نجح هو الآخر، تقريبا منذ ماي 2015، في تطوير نظام تشويش يعمل بالليزر و بالأشعة تحت الحمراء، والذي سمي لاحقا بقفص الطير Birdcage. المنظومة التي تم تعميمها اليوم على عدد كبير من مركبات الجيش العربي السوري بمختلف أصنافها، والتي يبدو أنها قدمت نتائج طيبة. المنظومة تتكون مما يبدو أنه وعاء مركب على سارية يحتوي على عدد من المستشعرات يتم تزويدها بالطاقة من المركبة المحملة عليها، هذه المنظومة تغطي حوالي 220° درجة ما يمثل مقدمة و جوانب العربة، وتكمن مهمتها في التشويش على الإشارات تحت الحمراء التي توجه الصاروخ إلى هدفه. وهذا هو نفس مبدأ عمل الشتورا Shtora الروسية التي يجمع بين التشويش على الأشعة تحت الحمراء و أشعة الليزر مع الكشف والرماية المضادة للإجراءات أو أنظمة الدخان المضللة من أجل تدمير الصاروخ. وقد تم نشر فيديو اليوم يظهر فعالية هذا النظام. زاوية النظر و المسافة لا تسمح بتقديم وصف دقيق للحادثة لكنها تسمح بطرح فرضيتين. لكن قبل القيام بذلك لنبدأ بما هو ظاهر وقريب من الواقع : دبابة T-90 المستهدفة كانت فتحة قائدها مفتوحة، ويظهر أنه كان مشغولا، والرشاش عيار 12.7 الموجه آليا كان قيد الاستعمال. وبعد التفجير، لم تصب الدبابة بإصابات بليغة في بنيتها ولا تبدو بأنها قد تحركت. ونظام تشويشها يبدو بأنه لم يفعل هو الآخر، لأنه يصدر ضوءا أحمر خلال تشغيله. الفرضية الأولى : الصاروخ سلك طريقه إلى الدبابة وأصاب دبابة T-90 في منتصف البرج، تحت المدفع تماما، بعدها قامت الألواح التفاعلية بعملها و حالت دون اختراق الصاروخ لجسم الدبابة. الفرضية الثانية : الصاروخ انفجر قبل بلوغه الدبابة، نظام الكشف في الدبابة قام باكتشاف مسار الصاروخ وقام بتفجير ألواح ERA فقامت شظاياها بتفجير الصاروخ قبل أوانه. وفي كلا الحالتين، فإن النظام الدفاعي (نشط أو سالب) ساهم في حماية الدبابة وربما في إنقاذ حياة الطاقم. الخلاصة، الحرب السورية أظهرت ملامح العقيدة السوفيتية لا تعتمد على الاقتصاد في العتاد وعدد الجنود قد داومت. بعد خمس سنوات من الحرب العنيفة الغير متماثلة، بدأ الجيش العربي السوري والذي خسر جزءا كبيرا من أفراده التفكير في الحفاظ على حياتهم.

Comments

comments

Leave a Reply

x

Check Also

قدمت Rostec محطات إذاعية مدنية جديدة صممها Art. استوديو ليبيديف

قدمت Ruselectronica Holding ، وهي جزء من Rostec State Corporation ، النماذج الأولية لمحطات DMR ...

ستناقش Rostec المشاريع المدنية مع تركيا في Innoprom 2019

10 يوليو 2019 بيان صحفي عادة ما تشارك Rostec State Corporation في معرض Innoprom الدولي ...

أثقل طائرة هليكوبتر في القطب الشمالي في العالم المخطط لها في روسيا

صرح أندريه بوغينسكي ، الرئيس التنفيذي للشركة القابضة ، لوكالة سبوتنيك ، أن مهندسي طائرات ...